10.11.08

ما هو التحرش الجنسى

الكاتب: Atfalak.com

قسم: براعم جريحة

تعليقات : 0 تعليق | مشاهدات : 13893 مشاهدة

ما هو التحرش الجنسى 
ما هو التحرش الجنسى

تحميل الملف PDF

والطفل/ الطفلة من سن الثانية من العمر - بل ربما أقل - يمكن أن يقع في براثن التحرش - بصوره المختلفة التي شرحناها- والمتحرشين، فالطفل/ الطفلة ، يواجه هذا الخطر في أي وقت وفي كل وقت يمكن أن يغيب / تغيب فيه عن رقابة الوالدين أو المربي الأمين ( جد-جدة - معلمة أمينة)، ولعل تلك الحقيقة قد تذهل الكثيرين ويعتقدونها مبالغة..

ما هو التحرش الجنسى
يطلق مسمى "التحرش الجنسي" SEXUAL ABUSE على كل إثارة يتعرض لها الطفل/ الطفلة عن عمد، وذلك بتعرضه للمشاهد الفاضحة أو الصور الجنسية أو العارية ، أو غير ذلك من مثيرات كتعمد ملامسة أعضائه التناسلية أو حثه على لمس أعضاء شخص آخر أو تعليمه عادات سيئة - كالاستمناء مثلا - فضلا عن الاعتداء الجنسي المباشر في صوره المعروفة ، الطبيعي منها والشاذ .
في أي سن يمكن أن يتعرض له الطفل؟
والطفل/ الطفلة من سن الثانية من العمر - بل ربما أقل - يمكن أن يقع في براثن التحرش - بصوره المختلفة التي شرحناها- والمتحرشين، فالطفل/ الطفلة ، يواجه هذا الخطر في أي وقت وفي كل وقت يمكن أن يغيب / تغيب فيه عن رقابة الوالدين أو المربي الأمين ( جد-جدة - معلمة أمينة)، ولعل تلك الحقيقة قد تذهل الكثيرين ويعتقدونها مبالغة ، لكن ما أثبتته الحالات الحقيقية للأطفال الذين تعرضوا لهذا الأمر هو أن الأمر ليس خياليا. ما هي عواقب التحرش؟
والطفل الذي يتعرض للتحرش بمعناه المشار إليه، غالبا ما يحدث له ما يسمى Sexual Arousence أي إفاقة جنسية مبكرة ، وهو ما يؤدي إلى إصابته بـHyper Sexual Activity أي نشاط جنسي زائد ، والطفل في هذه السن من الناحية العلمية لا يعرف الميول الجنسية بالمقصود المعروف لدى الكبار، لكن يمكن أن يندرج هذا النشاط الجنسي الزائد بما يتتبعه من تصرفات تحت ما يسمى بالسلوك السيئ الذي يفعله الطفل مقلدا أو مجبرا دون غريزة حقيقية داخله ، فتظهر لديه تصرفات جنسية ، وقد يتحول لمتحرش ، كما قد تظهر لديه العديد من الاضطرابات على صورة أكل الأظافر أو التبول اللاإرادي أو الشرود ، أو التدهور الشديد في المستوى الدراسي ، أو الاضطراب في النوم ، والكوابيس ، والاستيقاظ فزعا من النوم.. وقد تتصاحب هذه الأعراض أو توجد منفردة.
ممن يمكن أن يتعرض الطفل/ الطفلة للتحرش؟
يمكن أن يتعرض الطفل/ الطفلة في السن الصغيرة (2-5) لهذا الخطر – غالبا- على يد أقرب من يتولون رعايته دون رقابة كالمربية والسائق والخدم والمراهقين في العائلة الذين قد يترك معهم الطفل في خلوة ، أو أطفال الجيران والأقارب الذين قد يترك معهم في خلوة ، والتلفاز بقنواته الفضائية غير المراقبة من الوالدين التي قد يترك أمامها ليشاهد أشد المشاهد الجنسية إلفاتا له فيقوم بمحاكاتها فور أن تسنح له الفرصة .
أما في السن من (5-12) فقد يتعرض الطفل/ الطفلة للتحرش من كل من يمكن أن يختلط بهم دون رقابة ، من الأصدقاء وأبناء الجيران والجيران والأقارب والسائقين والخدم ، وإغواء الطفل في هذه السن قد يكون مصحوبا بتهديده بتعرضه للضرب أو العقاب أو القتل إذا باح لأحد ، أو بتخويفه بأن الوالدين قد يعاقبانه أو يؤذيانه إذا علما بالأمر ، أو قد يتم إغراؤه بالمال أو الهدايا أو الحلوى ، كما أن حب الطفل للتجربة والمعرفة واكتشاف كل مجهول قد يكمن وراء إمكانية سقوط الطفل ضحية للمتحرشين في معزل عن والديه.
وعادة ما يكون المتحرش هو شخص متحرَش به من قبل ، وهذا ما يدفعه للتحرش بالآخرين.
متى وكيف يمكن أن يتعرض الطفل للتحرش؟
في سن الطفل/الطفلة الصغيرة من 2-5 قد يقع الطفل/ الطفلة في براثن المتحرشين في أوقات انفرادهم به في أي فرصة ولو قصرت، ووقوعه تحت التهديد أو الإغواء مع عدم توعيته من قبل الوالدين ، وغياب الأمر عن أذهانهم قد يسمح بتكرار الأمر دون أدنى علم من والدي الطفل.
في العمر الأكبر(6-12) تساهم نفس العوامل السابقة في تيسير الأمر على المتحرش ، وقد يساهم الطفل نفسه في تهيئة المناخ الملائم للتحرش بتتبعه لفترات غياب الوالدين أو انشغالهما لمشاهدة صور ما أو مشاهد أو محاكاة شيء علمه له أحد أصدقائه أو الانفراد بأحد لتجربة شيء أغواه به المتحرش .
وعلى كل فالطفل الذي يتحرى غياب والديه ليفعل أو يفعل به مثل هذه الأمور هو طفل لا توجد علاقة قوية أو صداقة حميمة تربطه بوالديه أو أحدهما ، فصداقة الطفل لوالديه وشعوره بالأمان معهما تحميه من الكثير من المشكلات وتجعل باب الحوار بينه وبين والديه مفتوحا دائما بما لا يسمح بوجود أسرار بينهم.
كيف يمكن حماية الطفل/ الطفلة من التحرش في المراحل العمرية المختلفة؟
يجب ألا تكون المعلومات السابقة مصدرا للقلق وسببا في الذعر من موضوع التحرش ، فالخطر وإن كان محدقا فإنه يمكن الاحتراز منه وتفاديه ، بل يمكن محاربته والتعاون للقضاء عليه تماما ونبذه من مجتمعاتنا.
وبالتالي فحمايتنا لأطفالنا تبدأ من :
1- التثقيف الموجه والمعلومة الصحيحة وكلاهما لن يتم إلا في جو حميم من الصداقة مع الطفل/ الطفلة منذ أيامه الأولى، ومنحه الثقة بنفسه وبوالديه ، وإشعاره بالأمان في أن يسأل ويعرف ويتطرق لكل الموضوعات مع والديه.
2- توعية الطفل/ الطفلة بضرورة أن يروي للوالدين كل غريب يتعرض له ، مع تعويده على مسألة رواية أحداث يومه لأسرته بانتظام وبصورة يومية في مرح وسعادة على مائدة الطعام ، هذا بخلاف الأوقات الخاصة التي يجب أن يخصصها الأب والأم كل على حدة لكل طفل منفردا ليتحدث كل منهما معه عن آماله وأحلامه ومخاوفه ومشاكله دون حواجز، وذلك إن لم يكن بصورة يومية فعلى الأقل كل يومين أو ثلاثة.
3 - إشعار الطفل/ الطفلة بالأمان التام في أن يروي تفاصيل أي موقف دون عقاب أو زجر .
4 - محاولة إيجاد فرص متنوعة لأنشطة وهوايات ورياضات يمارسها الطفل من سن صغيرة ويتطور فيها ويضيف إليها مع كل يوم يمر في حياته.
5 - ملاحظة الطفل باستمرار - دون إشعاره بالرقابة الخانقة - ومتابعة ميوله في اللعب ، وطريقة وأنواع لعبه ، مع عدم السماح للخدم والسائقين بالانفراد به مطلقا ، والسماح لهم بالتعامل معه تحت نظر الوالدين بعيدا عن الأماكن المغلقة أو في عدم وجود الوالدين ، وحماية الطفل من مشاهدة قنوات فضائية أو مجلات أو أي مواد إعلامية غير مناسبة ، مع غرس وازع رفض كل ما لا يحـــبه الله ، واستخدام نعمه – كالعين مثلا – فيما يرضى الله فقط.
دور التربية الجنسية في حماية أطفالنا من التحرش؟
فيما يلي نماذج مباشرة وعملية لتثقيف أطفالنا جنسيا بما يلائم أعمارهم ويحميهم من التحرش :
الطفل / الطفلة من عمر 2-5:
أنسب ما يجب أن يتعلمه الطفل في هذا العمر أمران :
1 - الفرق بين اللمسة الصحية واللمسة غير الصحية: Healthy Touch & Unhealthy
.Touch 2 - خصوصية أجزاء جسمه ، واختلافها عن بعضها البعض .
فنعلم الطفل ما يلي :
والتحدث مع الطفل/ الطفلة في هذا الموضوع يجب أن يبدو تلقائيا ، فهذا أمر مهم بالنسبة للتربية الجنسية للطفل بشكل عام ، ويمكن أن تساق له هذه المعلومة من خلال حوارات بين الأم وطفلها فهو الآن كبير وينبغي ألا يطلع على كل جسمه أحد كما كان حينما كان صغيرا... وهكذا، حوار آخر حول أجزاء الجسم بشكل عام بداية من العين ، والرقبة ، والرأس ، والأذن ، والصدر ، وكيف أن كلها أجزاء جميلة وظاهرة من جسمه وأنها تختلف في الرجل عن المرأة ، فشعر ( ماما ) طويل وشعر بابا قصير ويده كبيرة ويد ماما أصغر.. وهكذا، ثم يتم لفت نظره بشكل غير مباشر إلى أن أعضاءه التناسلية هي من أجزاء جسمه التي يملكها وحده ، وينبغي أن يحرص جدا على النظافة في التعامل معها...
اللمسة الصحية :
هي ما لا يسبب أمراضا أو آلاما ، وهي ما يمكن أن يحدث من (ماما) أثناء تغيير الملابس مثلا ، أو من (بابا) عندما يصافح ويسلم ويقبل عندما يعود من العمل ، أو من الأقارب حين يصافحوننا ويحيوننا ، ويكون اللمس الصحي لليدين والكتفين والذراعين ، وبصورة سريعة ودون الحاجة لكشف أي جزء من الجسم أو رفع الملابس عنه .
اللمسة غير الصحية :
هي ما تسبب نقل الأمراض بسبب عدم الالتزام بالقواعد الصحية أو بشروط اللمسة الصحية التي أشرنا إليها.
يجب أن تعلم الأم الطفل/ الطفلة أن أجزاء جسمه مختلفة ولكل منها وظيفة تؤديها وطريقة سليمة يجب أن نتعامل بها معها، كما أن هناك أجزاء من هذا الجسم لا تصلح لأن يتعامل معها أو يلمسها أو يراها أحد سواه لأنها ملكه هو وحده ويجب أن يحافظ على صحته بأن يلتزم بقواعد النظافة في التعامل معها.
الأبناء من عمر 6-12
يتطور أسلوب توعية الأبناء للوقاية من التحرش في هذا العمر عن سنواته الأولى ، وفضلا عن توعيته بضرورة أن يستغيث وأن يحكي لوالديه عن أي محاولات أو تصرفات غير طبيعية يحاول أحد فعلها معه ، وفضلا عن توعيته بخصوصية أجزاء جسمه – والتأكيد على محبة الله لنا - وقيمتنا المرتفعة في عين الله بما لا يليق مع عمل أمور تهين إنسانيتنا أو تهين أكرم ما خلقه الله ألا وهو الإنسان .
يضاف إلى ذلك تقوية أواصر الصداقة الحميمة مع الأبناء بما يجعل الباب أمامهم مفتوحا للحوار والتعلم والنقاش والخلاف في كل موضوع مع الوالدين.
ماذا بعد التحرش؟؟
إن تعرض الطفل/ الطفلة للتحرش فلا بد مما يلي :
1 - لا بد من عرضه على طبيب نفسي يقوم باسترجاع هذه التجربة المؤلمة معه بالتفصيل ، وذلك حتى لا تظل مختزنة بداخله تحدث آثارها السلبية ، ويرى تصور الطفل لهذا الحادث ، وأثره عليه ، ومدى شعوره بالذنب أو الغضب أو حتى الشعور بالمتعة من جراء تكراره ورغبته في حدوثه مرة أخرى ، لأن كل حالة من تلك تستدعي تدخلا نفسيا مختلفا، فالشعور بالذنب وهو الأغلب يجب أن يوضح للأطفال أنه لا داعي له ، وأن عدم علمه بكيفية التصرف هي التي أدت لذلك ، وأن الخوف شيء مقبول ، وأما شعور الغضب فيجب أن يعرف في أي اتجاه؟ وهل هو اتجاه الآباء أم إدارة النادي أم المجرم نفسه؟ وما هي تجلياته في نفسه؟ وهل سيؤدي به ذلك إلى الرغبة في الاعتداء على الآخرين والانتقام منهم مثلا؟ وإذا كان هناك شعور المتعة فيجب توضيح شذوذ هذه العلاقة ، وأنه حتى بافتراض الشعور بالمتعة فإنه شعور يجب التخلص منه .
2 - يجب إشعار الابن بالأمان التام من العقاب من قبل الوالدين ، ويقصد بإشعاره بالأمان نقل الشعور إليه بأنه مجني عليه وليس جانيا لينقل بصورة واضحة ما تعرض له من مؤثرات دفعت به إلى هذا السلوك .
3 - يجب ملاحظته ملاحظة دقيقة دونما يشعر ، وذلك لمنعه من التعرض لأي مثيرات ، وتسجيل أي غريب في سلوكياته وتصرفاته ، مع صرف انتباهه دائما عند ملاحظته شاردا أو سارحا ، مع محاولة إيجاده وسط الأسرة ومنعه من الانفراد ما أمكن .
4 - لا بد أن ينال المجرم عقابه بتقديم بلاغ للشرطة أو السلطة المختصة بالتعامل مع تلك الأمور، كيلا يهرب الجاني بجريمته بغير عقاب لسببين :
الأول:
لأن جزءا من العلاج لنفسية الطفل الذي تعرض للاعتداء أن يرى عقابا رادعا قد وقع على هذا المجرم.
الثاني:
التكتيم والتعتيم على تلك الجريمة يساعد المجرم لعلمه المسبق بتعاون الأهل معه في التعتيم على ما يرونه عارا ، وييسر له أن يعاود فعل هذه الكوارث مرات ومرات في أماكن جديدة ومع آخرين .

أترك تعليق


الرجاء كتابة التعليق بشكل واضح وسليم، دون أي إسفاف وإستخدام عبارات غير مهذبة.

التعليق ينشر بعد الإضافة ببضع ساعات حتي تتم مراجعته.

التعليقات المنشورة أعلاه لا تمثل رأي الموقع بأي حال من الأحوال.

Get Adobe Reader